واقع الزراعة في دير الزور وفرص التعافي

واقع الزراعة في دير الزور وفرص التعافي

تحت عنوان “واقع الزراعة في دير الزور وفرص التعافي” أقامت الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” ورشة عمل، تمت خلالها مناقشة واقع القطاع الزراعي بدير الزور بشقيه النباتي والحيواني، والمشكلات التي تعترضه والحلول الكفيلة بتجاوزها.

كما تناولت محاور الورشة واقع الزراعة بدير الزور بين الماضي والحاضر، والثروة الحيوانية في المحافظة، وأصناف القطن المتحملة للحرارة العالية إلى جانب التعاون مع منظمة “الفاو” في مجال تقييم الموارد الطبيعية وتأهيل أنظمة الري والصرف.

وأوضح مدير الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتور موفق جبور أن الورشة تهدف إلى بحث واقع القطاع الزراعي بدير الزور، بعد ما تعرض له خلال سنوات الحرب على سورية، وما هي الفرص التي يمكن طرحها والمقترحات الكفيلة لتطوير هذا القطاع، وصولاً إلى حالة التعافي التام إلى جانب تأكيد دور الهيئة وتعزيزه في إعادة بناء القطاع الزراعي في هذه المحافظة.

من جانبه، أوضح مدير الزراعة بدير الزور المهندس ياسر سليمان أن الورشة التي انعقدت بمشاركة عدد من الباحثين المختصين ناقشت أيضاً النشاطات التي يتم تنفيذها بالتعاون مع منظمة “الفاو” في مجال تشكيل مجموعات إدارة الري وحساب الاحتياجات المائية للمحاصيل، وتطوير برامج الري لقرى القطاع السابع والجمعيات المستفيدة من تأهيل مجموعات الضخ الصغيرة، والبرامج التدريبية للفنيين والمزارعين في مجال إدارة الري الحقلي.

جديد النشاطات