منتجو البندورة البلاستيكية ..معانة مستمرة

سعر كغ البندورة يصل إلى عشرة الاف ليرة سورية

 

منذ فترة وجيزة توقع منتجوالبندورة المحمية في طرطوس أن يصل سعر مبيع البندورة البلاستيكية قرابة ١٢ ألف ليرة في ظل ارتفاع أسعار مستلزمات إنتاجها وها نحن اليوم نلامس قرب حدوث هذه التوقعات حيث يباع كغ البندورة في أسواق الجملة حاليا بسعر ١٠٠٠٠ ليرة؛ البندورة المحمية وغيرها من المحاصيل البلاستيكية تعاني من غلاء أسعار مستلزمات الإنتاج فإذا بدأنا بسعر البذار الذي بات يوازي سعر غرام الذهب؛ وصولا إلى شرائح النايلون والأسمدة وعبوات الفلين وأجور النقل وغيرها التي رفعت من تكاليف
الانتاج.
والمازوت الذي رفع الأسعار بشكل كبير.؛فتكلفة نقل سيارة الخضار من الساحل لدمشق 6 ملايين ليرة بحسب الفلاحين بعد أن كانت مليوني ليرة، ناهيك عن ارتفاع سعر البذار كون جميع البذار مستوردة،ناهيك عن أضرار الكوارث الطبيعية من رياح وأمطار (التنين البحري) الذي يعمق من جراح المنتجين.
باختصار :
هناك خشية مبررة من أن يفكر الفلاح بترك الزراعة المحمية و هنا ستضطر الحكومة نحو استيراد هذه المحاصيل؛ أو ربما يتجه الفلاح نحو زراعات أكثر جدوى اقتصادية وبالتالي نفقد منتجات هامة ومطلوبة وإن كانت في غير موسمها إن لم يدعم المنتجون بآليات وطرق دعم حكومي تتناسب وطبيعة
هذه الزراعة التي تعيل آلاف الأسر في الساحل السوري؛ كي نضمن بندورة في أسواقنا بهامش ربح مجز للفلاح وبسعر مناسب للمستهلك تناسب دخله المحدود.
بسام المصطفى
جديد النشاطات