المواد العلفية متوفرة وأفضل من العام الفائت … مدير مؤسسة الأعلاف مبيع المؤسسة من الذرة الصفراء للقطاع العام فقط

 

كشف المدير العام للمؤسسة العامة للأعلاف عبد الكريم شباط أن مبيعات المؤسسة من كل المواد العلفية بلغت منذ بداية العام الجاري حتى تاريخه بحدود 63 ألف طن كما بلغت مشتريات المؤسسة خلال نفس الفترة بحدود 110 آلاف طن.

و أكد شباط أن المواد العلفية متوفرة في السوق بشكل كبير وأكثر من العام الماضي وتباع بأسعار تعتبر مقبولة، مرجعاً السبب إلى عدم ارتفاع الأسعار خلال هذه الفترة لثبات سعر الصرف وتوفر المواد العلفية بشكل كبير.

وأوضح شباط أن مؤسسة الأعلاف هي مؤسسة اقتصادية خدمية وما يهمها بشكل أساسي توفر المواد لديها ووجود مخزون ورصيد كاف منها ولو كانت أسعار المواد العلفية لدى المؤسسة أعلى من أسعار السوق فمن الممكن أن تحدث تقلبات في الأسعار في السوق وترتفع في أي لحظة في حين تبقى أسعار المؤسسة ثابتة بالتوازي مع وجود رصيد كاف من كل المواد العلفية وهذا يعتبر مؤشراً إيجابياً.

وأشار شباط إلى أن هناك مواد علفية أسعار مبيعها في المؤسسة أقل من أسعار السوق مثل الشعير والنخالة وكسبة القطن وغيرها بنسبة تتراوح بين 15 و20 بالمئة، في حين أن هناك مادتين علفيتين أسعار مبيعها في المؤسسة أعلى من أسعار السوق وهما الذرة الصفراء وكسبة الصويا، والسبب في ذلك أن المؤسسة أبرمت عقوداً مع القطاع الخاص واشترت هذه المواد بأسعار مرتفعة خلال شهر تشرين الثاني من العام الماضي، لافتاً إلى أن مبيعات المؤسسة من الذرة الصفراء للقطاع الخاص شبه معدومة بسبب ارتفاع سعرها وبيعها يقتصر على القطاع العام في حين أن المبيعات من المواد الأخرى مثل النخالة وكسبة القطن وغيرها جيدة للقطاع الخاص والعام.

ولفت إلى أن أسعار مبيع المواد العلفية الخاصة بقطاع الدواجن في السوق تعتبر منطقية ومناسبة والسبب توفر الذرة الصفراء المحلية خلال هذا العام وحتى العام الماضي كذلك، وهذا الأمر كان له دور إيجابي بتحسن سعر مبيعها وبيعها بأسعار مناسبة وساهم بتوفير القطع الأجنبي وتخفيف الطلب عليه، مبيناً بأن الحكومة كان لها دور فاعل بتشجيع الفلاحين على زراعة الذرة الصفراء.

وأشار إلى وجود مراع ووفرة فيها في البادية ومناطق أخرى وهذا الأمر يخفف من الأعباء والتكاليف على مربي الأغنام والأبقار على وجه الخصوص، وقريباً من المرجح أن يكون هناك وفرة في إنتاج القمح والشعير خلال موسم العام الحالي ومن المتوقع أن يكون إنتاج القمح والشعير هذا العام أضعاف إنتاج العام الماضي.

وكانت المؤسسة العامة للأعلاف قد أعلنت عن افتتاح دورات علفية جديدة للدواجن والأبقار والأغنام والماعز والجمال.

وأشارت المؤسسة إلى أن افتتاح الدورة العلفية الجديدة للدواجن في كل فروعها في المحافظات سيبدأ من 1/4/ 2024 ولغاية 30/5/ 2024 بمقنن 500 غ من مادة الذرة الصفراء و200 غ كسبة فول صويا و300 غ نخالة للطير الواحد، على أن يتم منح المقنن العلفي للمداجن المستثمرة وفق وثيقة استثمار (المرخصة وغير المرخصة) وحسب التربية الفعلية الحالية بغض النظر عن نوع التربية في الرخصة الممنوحة ولمرة واحدة خلال الدورة العلفية.

 

جديد النشاطات